نسخة تجريبية



سياسة المشاركة الاجتماعية



تتيح المشاركة الاجتماعية العديد من قنوات التواصل التفاعلي التي تساهم في نقل آراء ووجهات نظر زوار البوابة الالكترونية من المواطنين والجهات الرسمية وقطاعات الأعمال، وتعمل على توصيلها الى الإدارة المعنية بالمؤسسة، ليتم دراستها والرد عليها في أسرع وقت ممكن مع الاخذ بعين الاعتبار الحفاظ على مبدأ الخصوصية وسرية المعلومات المتداولة أثناء هذا التفاعل.


وقد حرصت المؤسسة على استغلال أحدث وسائل التقنية لإتاحة فرصة المشاركة عبر قنوات التواصل الاجتماعية المرتبطة بالمؤسسة وفروعها للجميع، وتمكينهم من المشاركة بأفكارهم ومقترحاتهم وتجاربهم، وتقبل انتقاداتهم، وإبداء آرائهم انطلاقا من إيمان المسؤولين في المؤسسة بأهمية النقد الهادف، والحوار البنَّاء ودوره في إثراء التجارب وتعزيز التوجه الصحيح نحو صنع القرار.


يمكن لجميع فئات المجتمع المشاركة بمناقشة مختلف القضايا والمواضيع المرتبطة بأنشطة المؤسسة بما قد يسهم في صياغة القرارات والقوانين، ويرفع مستوى الأداء، ويدعم آلية وضع الاجراءات والخدمات المناسبة، إضافة الى مزايا اخرى تضيفها المشاركة الإلكترونية كتحقيق مبدأ الشفافية، وزيادة حجم المشاركة وشمولها لفئات عديدة من المجتمع.






اشترك الآن بـ

نشرتنا البريدية !