المؤسسة العامة للري تشارك في المؤتمر الدولي الثامن للموارد المائية والبيئة الجافة



أُفتتحت صباح يوم الثلاثاء الموافق 22 يناير 2019م فعاليات المؤتمر الدولي الثامن للموارد المائية والبيئة الجافة، الذي يقام خلال الفترة من 22 إلى 24 يناير 2019م في جامعة الملك سعود، ممثلة بمعهد الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء، وكل من: جائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمية للمياه، ومؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية، ووزارة البيئة والمياه والزراعة. حيث يشمل المؤتمر على خمسة محاور رئيسة، هي: الموارد المائية، والبيئة الجافة، وترشيد المياه والمحافظة عليها، واستخدام التقنيات الحديثة في دراسة البيئة الجافة والموارد الطبيعية الخاصة بها، إضافة إلى المحور الخامس الخاص بالزراعة المائية. والذي يهدف إلى تبادل الخبرات بين متخذي القرار والخبراء والعلماء بهدف الوصول إلى تكاملية وشمولية الحلول للمشاكل ذات الصلة بالمياه. وتُقدم في هذا المؤتمر 105 ورقة علمية موزعة على 22 جلسة علمية شارك في إعدادها علماء وباحثون من 34 دولة، شملت: المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وعمان، وجمهورية مصر العربية، والمغرب، والجزائر، وتونس، ولبنان، والسودان، والولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وسويسرا، وفرنسا، وهولندا، وألمانيا، والتشيك، واليابان، وماليزيا، وباكستان، والهند، وبنجلادش، ونيجيريا، وكينيا. وبدأت مراسم حفل الافتتاح في تمام الساعة التاسعة والنصف بآيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة الدكتور عبدالملك بن عبدالرحمن آل الشيخ رئيس اللجنة الإشرافية للمؤتمر، ثم كلمة المشاركين، ألقاها نيابة عنهم د. شفيق الإسلام، تلاها كلمة نائب وزير البيئة والمياه والزراعة م. منصور بن هلال المشيطي، فختتم الكلمات مدير جامعة الملك سعود أ.د. بدران بن عبدالرحمن العُمَر. بعدها تسلم سعادة مساعد الرئيس للشؤون المالية والإدارية بالمؤسسة العامة للري أ. زياد بن أحمد الحملي درع مشاركة المؤسسة كراعي وشريك رئيسي في هذا المؤتمر. الجدير بالذكر أن المؤسسة تشارك في المعرض المصاحب للمؤتمر، ضمن الجهات الحكومية والجمعيات والشركات والمؤسسات الخاصة ، للتعريف بتجربة المؤسسة العامة للري في استخدام مصادر المياه غير التقليدية للمحافظة على استدامة الزراعة المروية ومكافحة التصحر.